الرياح الباردة
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
اهلا ومرحبا زائرنا الكريم ان كنت عضو فتفضل بالدخول وان لم تكن مسجلا نتشرف بانضمامك الينا .... نتمنى لكم كل الافادة و الإستفادة خلال تجوالكم في المنتدى


منتدى عام
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» رمضان مبارك .. اهله الله علينا وعليكم اللهم بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام
من طرف admin الخميس مايو 17, 2018 12:55 am

» شركات نقل الاثاث بالهرم وفيصل
من طرف العروبة الإثنين مارس 12, 2018 12:00 am

» اضف اسمك لرسالة المفتوحة الى الجهات المسؤولة حول العالم "الحرية لاطفال فلسطين المعتقلين في سجون الاحتلال"
من طرف sirène الإثنين ديسمبر 25, 2017 4:42 pm

» الأسد والضباع ( عبرة)
من طرف ترياق الأربعاء نوفمبر 15, 2017 6:30 pm

» تفسير (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ..)
من طرف ترياق الثلاثاء نوفمبر 14, 2017 12:05 am

» موسوعة النابلسي : تفسير طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى
من طرف ترياق الإثنين نوفمبر 13, 2017 11:45 pm

» دموع اليتيم (عبدو سلام)
من طرف ترياق الأحد نوفمبر 12, 2017 12:13 am

» تفسير سورة الشرح (ابن الكثير)
من طرف ترياق الأحد نوفمبر 12, 2017 12:06 am

» لسان_البراءة (عبدو سلام)
من طرف ترياق الجمعة نوفمبر 10, 2017 9:24 pm

» عيد ميلاد سعيد فلة
من طرف ترياق الجمعة سبتمبر 15, 2017 11:37 pm


شاطر | 
 

 الشاعرة ايميلى ديكنسون ......(1)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Atlanteq
عضو متألق
عضو متألق
avatar

ذكر عدد مساهمات العضو : 86
تاريخ الميلاد : 15/05/1990
تاريخ التسجيل : 19/04/2012
العمر : 28
المزاج god

مُساهمةموضوع: الشاعرة ايميلى ديكنسون ......(1)   السبت يوليو 14, 2012 9:41 pm


الجزء الاول
sssssssssss

اميلي ديكنسون
Emily Dickinson
(1830-1886)


ولدت اميلي في امهرست بولاية ماساشوسيتس في الولايات المتحدة يوم
10 ديسمبر 1830، وظلت تعيش في عزلة مع أختها وأمها بالبيت الذي ولدت فيه،
عدا فترة قصيرة درست فيها بأكاديمية امهرست، حتى توفيت 15 مايو 1886، مصابة
بمرض في الكليتين كانت اميلي امرأة حيوية لكنها منسحبة من الحياة ثم تسكت
كلياً منذ أواسط عشرينياتها بعد ذلك انحصر نشاطها في الانخراط بالكورس
الكنسي ومراسلة بضعة أصحاب بين الحين والآخر وكتابة الشعر.

وقد
حاول عدد من الدارسين معرفة السبب في عزلة اميلي عن العالم داخل بيتها ورصد
تجاربها الحميمة ومشاعرها المجردة في الحياة وربما يكون أفضل تفسير هو ان
اميلي لم تكن تستطيع كتابة العالم دون الانسحاب منه والسعي لتأمله من بعيد.


بعد وفاة اميلي بفترة تم الكشف عن خبيئة قصائدها التي بلغت 1775
قصيدة.

***************************************************************
زرت السماء


سبق أن زرتُ السماء

بلدة صغيرة هي

فضاؤها بالياقوت مضاء

مكسوة بالوبر

أكثر سكينة

من السهول عند الفجر

أكثر جمالا مما رسمته يد البشر


سكانها كالفراشات

أجسامهم رقيقة

وحركاتهم كالعناكب رشيقة

كادت سعادتي تتم

في ذلك العالم الفريد

وبينهم.

*

ترجمة: سوزان سعد
*************************************************
سعادة الحجر


كم بالغة سعادة الحجر

يتسكع وحده في الطرق بلا ضجر

فلا يهمه العمل

ولا بالمتطلبات يضيق الأمل

وثوبه البني ألبسه إياه

الدهر الذي من فوقه عبر

وهو كالشمس بكل حرية

يلمع وحده او مع البقية

محققا وجوده

بكل بساطة وعفوية.

*

ترجمة: سوزان سعد
***********************************************
عربة الابدية


موت لم يستعجلني تخلّيت له عن
سلواي

*

لأن ملاقاة الموت لم تكن قراري


تكرّم عليّ وانتظرني

جلست قربه وهو يقود

حياتي والعربة نحو الخلود.

مشينا في بطء

لم يستعجلني

وتخليت له

عن سلواي وأعمالي

.

مررنا إمام مدرسة وتلاميذ

يتصارعون في حلقات

عبرنا حقول السنابل الشامخات

شاهدنا الشمس لحظة الغياب

تمهلنا إمام منزل بدا

مثل وَرَم في بطن الثرى

حروفه كومة ركام

وسقفه بالكاد يُرى

سنين طويلة

مرت عليّ

ثوان قليلة

لاحت لي

أدركت لحظتئذ أن العربة

متجهة نحو الأبدية.

.

حياتي انتهت مرّتين

انتهت حياتي مرتين

قبل موعد نهايتها

ويبقى أن أرى

إن كانت تخبىء الأبدية لي

نهاية أخرى في عباءتها

ألم كبير لا يوصف

في المرتين

الجنة والنار

في الحب هما

يكفي أن نبتعد عمن نحبّ لنعرف
الفرق

*

ترجمة: سوزان سعد
*******************************************************
حفنة ضوء


هناك حفنة ضوء

في أمسيات الشتاء

تغمّ القلب كما في الكنائس
الغناء

تشعرنا بآلام سماوية

ولا تخلّف وراءها الجروح

بل تحدث تغيرا

في ثنايا الروح

نحاول تجنبها بلا جدوى

إنها الألم المصير

نلتقطه كالعدوى

في أنفاس الأثير

حين تزحف تنصت التلال

وتحبس الظلال أنفاس الصوت

وهي حين تنسحب

كالنظرة الباردة على وجه
الموت.

*

ترجمة: سوزان سعد
***************************************************
بعد الالم
الخدر


يحدث بعد الألم الكبير تخدّر
الشعور

فترقد الأعصاب كالقبور

ويسأل القلب

هل كان هو من تحمّل

كل ذلك الألم البارحة

وما زال يفعل منذ دهور

تمشي الإقدام بحكم العادة

على الدرب المعتادة

بلا عناء

بلا اكتراث

بلا إرادة

إنها الساعة الأصعب

يذكرها ان تخطاها الإنسان

كما يذكر الثلج من تجمّد من
الصقيع

في البداية الرعشة

ثم التخدر

ثم النسيان.

*

ترجمة: سوزان سعد
*************************************************
الجلوس قرب
الاموات



نحب أن نجلس قرب الأموات

نتأملهم

نتشبث بالغائبين،

الحاضرون نهملهم

على الأصابع

نحسب أيامنا الباقية

لكن مهما طالت

تبدو قليلة

في عيوننا البخيلة!

*

ترجمة: سوزان سعد
**********************************************
ما شاهدت
المرج قبلا


ما شاهدت المرج قبلاً

ما رأيت البحر يوماً

لكني أدركت شكل العشب

وصوت الموج دوماً.

لا رأيت وجه الله

ولا حتى زرته في عليائه

لكني اعرف تماما موقعها

كأنّ احــــدهم أعطاني رسما
لها.

*

ترجمة: سوزان سعد
*************************************************
غير مرئية


هامت بعيداً عنا منذ عام

بقاؤها مجهول

، لو تمنع البرية قدميها

أو تلك منطقة الأثير.

لا عين عاشت ورأت

نحن الجهلة

، نعلم فقط ميقات العام

الذي نتلقى فيه السر.

*

ترجمة محمد عيد إبراهيم
*********************************************
المقبرة
المنسية


بعد مئات السنين

لا يعرف المكان احد،

واللوعة هناك

ساكنة كالسكينة.

تصطف أعشاب المنتصر،

يتنزه الغرباء يتهجون

علم الإملاء الأعزل

للموتى الأقدم

رياح حقول الصيف

تعيد تجميع الطريق،

فتلقط الغريزة مفتاحها

الذي أسقطته الذاكرة

*

ترجمة محمد عيد إبراهيم
***********************************************
صخرة صغيرة


لا أسعد من صخرة صغيرة

تهيم على الدرب وحدها ، غير
معنية بوظيفة

والضرورات لا تخيفها، معطفها
بني من عنصر الأرض

يرتديه العالم العابر،

وهي مستقلة كالشمس

تلتصق أو تنفصل بمفردها،

فتشبع قدرها المطلق

ببساطة عرضية.

*

ترجمة محمد عيد إبراهيم
*********************************************
الوداع


اربط خيوط حياتي، يا إلهي،

وبعدها أستعد للذهاب !

مجرد نظرة على الجياد

بسرعة! هذا أجدى !

ضعني على الجانب الواثق

فلا أسقط،

سنركب الى يوم الحساب

وننزل تدريجياً عن التل.

لكني لأتذكر الجسور

لا أتذكر البحار

فقط أسرع في سباق دائم

من اختياري واختيارك.

وداعاً للحياة التي أعيشها،

والعالم الذي أعرفه،

وقبلوا التلال نيابة عني، مرة
واحدة

أستعد الآن للذهاب

*

ترجمة محمد عيد إبراهيم
************************************************
والى
الجزء الثانى ان شاء الله تعالى


goddddddddddd goddddddddddd

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°التوقيع°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
لمراسلة المدير العام اضغط هنا

لمراسلتي اضغط هنا

لمراسلة الادارة بكلام لا تعلمه الادارة

مستشار المنتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ترياق
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

انثى عدد مساهمات العضو : 1142
تاريخ الميلاد : 04/01/1993
تاريخ التسجيل : 04/05/2012
العمر : 25
المزاج الحمد لله ربي العالمين

مُساهمةموضوع: رد: الشاعرة ايميلى ديكنسون ......(1)   الأربعاء يوليو 18, 2012 2:14 am

يسلمو على الموضوع القيم :study: :study: :study:


ترياق قد أرسل 1 مرات ال ingel (لم يتم تحديد أية صورة.) :
2

ترياق قد أرسل 1 مرات ال live (لم يتم تحديد أية صورة.) :
1

ترياق قد أرسل 1 مرات ال ingel (لم يتم تحديد أية صورة.) :
5
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ari7.up-your.net/
sirène
إدارية
إدارية
avatar

انثى عدد مساهمات العضو : 978
تاريخ الميلاد : 03/05/1998
تاريخ التسجيل : 17/06/2012
العمر : 20
البلد والمدينة : http://ari7.up-your.net
المزاج متقلب

مُساهمةموضوع: رد: الشاعرة ايميلى ديكنسون ......(1)   الأحد مارس 29, 2015 7:00 pm


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°التوقيع°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
<
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عــــــــــائـــشـــــة
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى عدد مساهمات العضو : 51
تاريخ التسجيل : 04/07/2014

مُساهمةموضوع: رد: الشاعرة ايميلى ديكنسون ......(1)   الجمعة مايو 08, 2015 9:05 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشاعرة ايميلى ديكنسون ......(1)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرياح الباردة :: ثقافة والهويات :: القسم الادبي والثقافي :: ادبيات فدة-
انتقل الى: